Capocard




الإسم العلمي Captopril
الإسم التجاري  Capocard





كابتوبريل هو مثبط للإنزيم المحول لأنجيوتنسين، وله مفعول خافض لضغط الدم وموسع للشرايين.


كابتوبريل دواء فعّال فموياً، فهو لا يحتاج إلى عملية تحويل بيولوجية. يبلغ المتوسط الأدنى لإمتصاصه حوالي 75% . إن وجود الطعام في الجهاز الهضمي يقلل من الإمتصاص بحوالي 30 - 40%. يرتبط حوالي 25 - 30 % من الدواء الموجود في الدورة الدموية ببروتينات البلازما.

يبلغ نصف عمر الطرح الظاهري لكابتوبريل غير المتحول في الدم ساعتان. أكثر من 95% من الجرعة الممتصة تطرح في البول خلال 24 ساعة؛ لذا يجب تقليل الجرعة و/ أو إطالة الفترات بين الجرعات لدى مرضى القصور الكلوي.










دواعي الإستعمال:





ارتفاع ضغط الدم: يعطى بمفرده أو مع مدرات البول من مجموعة ثيازايد.
قصور القلب الإحتقاني: بالإضافة إلى إحدى مدرات البول وعند اللزوم مع الديجيتاليس ومثبطات مستقبلات بيتا.


مضاعفات الذبحة القلبية: لدى المرضى المستقرين سريرياً بوجود قصور لا عرضي أو عرضي في وظيفة البطين الأيسر بعد حدوث الذبحة القلبية.


الإعتلال الكلوي الناتج عن السكري: لمرضى داء السكري المرتبط بالإنسولين (النوع الأول) بوجود أو عدم وجود إرتفاع ضغط الدم.










الجرعات وطريقة الاستعمال :




يمكن تناول أقراص كابتوبريل قبل، أثناء أو بعد الطعام.

إرتفاع ضغط الدم:
تبلغ الجرعة الإبتدائية 12.5 - 25 ملغم مرتين يومياً، تزداد تدريجياً خلال 2 - 4 أسابيع حسب الإستجابة. تبلغ الجرعة المستديمة عادة 25 - 50 ملغم مرتين يومياً على أن لا تتجاوز50 ملغم ثلاث مرات يومياً. إذا تم تناول كابتوبريل مع أحد مدرات البول أو لكبار السن فان الجرعة الإبتدائية الموصى بها هي 6.25 - 12.5 ملغم 2 - 3 مرات يومياً. يمكن إستعمال خافض آخر لضغط الدم مع كابتوبريل إذا تطلب الأمر خفضاً إضافياً لضغط الدم.



قصور القلب الإحتقاني:
تبلغ الجرعة الإبتدائية 6.25 - 12.5 ملغم 2 - 3 مرات يومياً، تعطى تحت إشراف طبي دقيق. تبلغ الجرعة المستديمة عادة 25 ملغم 2 - 3 مرات يومياً، على أن لا تتجاوز 50 ملغم ثلاث مرات يومياً.



مضاعفات الذبحة القلبية:
يجب البدء بجرعة كابتوبريل في وسط إستشفائي. تبلغ الجرعة الموصى بها عادة 75 - 150 ملغم يومياً مقسمة على جرعتين إلى ثلاث جرعات. يمكن إستعمال كابتوبريل مع حمض أسيتايل ساليساليك (أسبيرين، بالجرعة القلبية)، مميعات الدم، مثبطات مستقبلات بيتا و/أو النيترات لدى مرضى الذبحة القلبية.




الإعتلال الكلوي الناتج عن السكري:
تبلغ الجرعة الموصى بها عادة 50 - 100 ملغم يومياً. الجرعة الإبتدائية هي 12.5 ملغم مرتين يومياً لمرضى القصور الكلوي الشديد (معدل طرح الكرياتينين اقل من30 مل/ دقيقة). يمكن إضافة مدرات البول اللولبية عند الحاجة. يمكن إستعمال خافضات ضغط الدم الأخرى مع كابتوبريل إذا تطلب الأمر خفضاً إضافياً لضغط الدم.





جرعة الأطفال:
يمكن إستعماله لدى الأطفال في وسط إستشفائي فقط وتحت إشراف طبي.












موانع الإستعمال:


فرط التحسس المسبق لمادة كابتوبريل أو أحد مثبطات الإنزيم المحول لأنجيوتنسين.
الإصابة المسبقة بالوذمة الوعائية التي صاحبت العلاج بأحد مثبطات الإنزيم المحول لأنجيوتنسين.

وذمة العروق العصابية الوراثية / التلقائية.

إنسداد الشريان الكلوي الثنائي أو الإنسداد الأحادي في حالة وجود كلية وحيدة.
















محاذير الاستعمال :




يحب تناول هذا الدواء بإنتظام طالما وصفه الطبيب، حتى لو كان ذلك لمدة طويلة. لا تقطع العلاج إلا بطلب من الطبيب.



يجب عمل متابعة طبية بإستمرار، وخاصة لمراقبة ضغط الدم الشرياني ونتائج الفحوصات المخبرية.
يجب توخي الحذر في حالات إرتفاع بوتاسيوم الدم، وعند الإمتناع عن تناول الملح مع الطعام أو الإستعمال طويل الأمد لمدرات البول، وخاصة لدى المرضى المصابين بتضيق الشريان الكلوي، قصور القلب الإحتقاني، أو تشمع الكبد. قد يزداد إحتمالية حدوث إنخفاض لتروية التاجية لدى المرضى المصابين بتضيق في الشريان الأورطي.


قد يحدث إنخفاض كبير في ضغط الدم لدى المرضى الذين لديهم إستنفاذ في الصوديوم وحجم الدم نتيجة إستعمال مدرات البول.


قد تحدث بيلة بروتينية مع إرتفاع في نيتروجين البولة في الدم والكرياتينين المصلي خاصة لدى المرضى المصابين بقصور كلوي، مما يتطلب تخفيض الجرعة أو وقف العلاج.


قد يحدث نقص كريات الدم البيضاء المتعادلة مع فرط التكون النخاعي، ولكن الوضع يعود طبيعياً بعد أسبوعين من وقف العلاج.


قد ينشأ سعال جاف متواصل ومزمن أثناء العلاج، يزول خلال أيام قليلة من وقف العلاج.
قد تحدث تفاعلات حساسية مع وذمة وجهية أثناء العلاج. قد يثير هذا الدواء تفاعلات الحساسية لدى المرضى الذين يخضعون للديلزة الدموية. أخبر طبيبك قبل عمل الديلزة الدموية.


قد يحدث إنخفاض زائد في ضغط الدم لدى المرضى الذين يخضعون لعمليات جراحية رئيسية أو للتخدير. يجب إعلام طببيب التخدير بإستعمال المريض لكابتوبريل.


يجب إعلام الطبيب بوجود فشل كلوي، قصور القلب الإحتقاني الشديد أو داء السكري المرتبط بالإنسولين ليستطيع تحديد الجرعة المناسبة لهم وكذلك جرعة كبار السن.


كما في خافضات ضغط الدم الأخرى، قد تقل القدرة على قيادة السيارات أو تشغيل الآلات، خاصة في بداية العلاج، أو عند تعديل الجرعة، وعند إستعماله بمصاحبة الكحول أيضاً، لكن حدوث هذه التأثيرات يعتمد على قابلية الأشخاص.
















الحمل والإرضاع:




الحمل: يقع كابتوبريل ضمن فئة ج خلال الثلث الأول من الحمل و ضمن فئة د خلال الثلثين الثاني والثالث من الحمل، وبالتالي فإنه يتسبب بإصابة أو حتى وفاة الجنين؛ لذا يجب وقف إستعمال كابتوبريل عند حدوث الحمل.
الإرضاع: يبلغ تركيز كابتوبريل في حليب الأم حوالي 1% من تركيزه في دم الأم؛ لذا يجب تجنب الإرضاع.





















الكحول، أو أدوية التخدير العام، قد تسبب إنخفاضاً إضافياً لضغط الدم.
لإستعمال المتزامن مع خافضات ضغط الدم الشائعة الأخرى (مثبطات مستقبلات بيتا ومثبطات قنوات الكالسيوم طويلة المفعول) قد يزيد من تأثير كابتوبريل الخافض لضغط الدم يجب توخي الحذر عند إستعمال نايتروجليسرينات والنيترات الأخرى، وموسعات الأوعية الدموية الأخرى.



مدرات البول، (مدرات مجموعة ثيازايد أو المدرات اللولبية): إحتمال حدوث إستنفاذ في حجم الدم وكذلك إنخفاض ضغط الدم عند البدء بالعلاج بإستعمال كابتوبريل. لم يثبت وجود تداخل دوائي مهم سريرياً.


تزيد فينوثيازينات من تأثير كابتوبريل الخافض لضغط الدم.


تمتلك مضادات الإلتهاب اللاستيرويدية وتشمل إندوميثاسين تأثيراً إضافياً على إرتفاع بوتاسيوم المصل في حين قد تنخفض وظيفة الكلى. نادراً ما يحدث فشل كلوي حاد، خاصة لدى المرضى المصابين بضعف في وظيفة الكلى مثل كبار السن أو المصابين بالجفاف. الإستعمال المزمن لمضادات الإلتهاب اللاستيرويدية قد يقلل من تأثير مثبطات الإنزيم المحول لأنجيوتنسين الخافض لضغط الدم.



قد تقلل مضادات الحموضة من تأثير كابتوبريل الخافض لضغط الدم.
محاكيات الودي: قد تقلل من تأثير مثبطات الإنزيم المحول لأنجيوتنسين الخافض لضغط الدم؛ يجب مراقبة المرضى بحذر.



مدرات البول الحافظة للبوتاسيوم (سبايرونولاكتون، ترايمتيرين أو أميلورايد)، والأدوية الحاوية على البوتاسيوم قد تسبب زيادة البوتاسيوم في الدم.



ديجوكسين وليثيوم: زيادة إحتمال حدوث التسمم المنعكس. قد يزيد إستعمال مدرات البول من مجموعة ثيازايد إحتمال التسمم بالليثيوم وتحفز التسمم الحاصل نتيجة إستعمال مثبطات الإنزيم المحول لأنجيوتنسين.



قد يسبب كابتوبريل نتيجة إيجابية مغلوطة لإختبار الأسيتون في البول.

يمكن لمثبطات الإنزيم المحول لأنجيوتنسين، وتشمل كابتوبريل، أن تقوي من التأثير الخافض لجلوكوز الدم للإنسولين وخافضات جلوكوز الدم الفموية (مثل سالفونيل يوريا) لدى مرضى السكري.
قد تحفز مثبطات الإنزيم المحول لأنجيوتنسين التأثير الخافض لضغط الدم لبعض مضادات الإكتئاب ثلاثية الحلقات ومضادات الذهان. قد يحدث إنخفاض ضغط الدم الوضعي.

ألوبيورينول، بروكينامايد، الأدوية الموقفة لنمو الخلايا أو المثبطة لجهاز المناعة: قد يؤدي الإستعمال المتزامن مع مثبطات الإنزيم المحول لأنجيوتنسين إلى زيادة إحتمال حدوث نقص في كريات الدم البيضاء عند إستعمال الأخير بجرعات أعلى من الموصى بها.





مضادات التخثر: قد يزيد جمفبروزيل من التأثير العلاجي لمضادات التخثر.
موانع الحمل الاستروجينية (الفموية) : يجب إعلام طبيبك اذا كنت تتناولين حبوب منع الحمل، لأنها قد تكون السبب في إختلال نسبة الدهنيات في الدم.

لوفاستاتين والأدوية المانعة لإنزيم
HMG-CoA
ريداكتاز: يمكن حدوث التهاب عضلي شديد عند استعمال جمفـبروزيل ولوفاسـتاتين، لـذا ينصـح بتجنـب استعمالهما بشكل متزامن.
قد ينخفض مستوى سايكلوسبورين عند استعماله بشكل متزامن مع جمفـبروزيل.
ريفامبين يقلل من مستوى جمفـبروزيل.

قد يقل التوافر الحيوي لجمفـبروزيل عند استعماله بشكل متزامن مع أدوية حبيبات الريسين مثل كوليستيبول. يوصى باعطاء هذه الأدوية بشكل منفصل ، أي حوالي ساعتين أو أكثر بينها.


















إنخفاض ضغط الدم في بداية العلاج، إرتفاع بوتاسيوم الدم، إنخفاض جلوكوز الدم، طفح جلدي، سقوط الشعر، حكة، وذمة وعائية، شرى، متلازمة ستيفنز-جونسون، حمى متعددة الأشكال، تحسس ضوئي، إحمرار الجلد، إلتهاب الجلد التقشري.



إضطرابات النوم، إرتباك، إكتئاب، إفساد الذوق، دوار، صداع، تعب، خدر، دوخة، توعك، حمى، ألم الصدر، غثيان، قيء، تهيج معدي، فقدان الشهية، آلام في القناة الهضمية، إسهال، إمساك، جفاف الفم، إلتهاب المعدة، إلتهاب اللسان، قرحة هضمية ، إلتهاب البنكرياس.
قصور في وظيفة الكبد وركود الصفراء (ويشمل ذلك اليرقان)، إلتهاب الكبد ويشمل النخر، إرتفاع إنزيمات الكبد والبيليروبين.


سعال جاف مزمن متواصل، عسر التنفس، تضيق القصبات الهوائية، إلتهاب الأنف، إلتهاب الدرادر التحسسي/ ذات رئة الحمضات.



نقص كريات الدم المتعادلة/ نقص كريات الدم المحببة، نقص خلايا الدم الشامل وخاصة لدى مرضى القصور الكلوي، فقر الدم (وتشمل اللاتنسجي والإنحلالي)، نقص الصفيحات الدموية، إعتلال الغدد الليمفاوية، إزدياد الحمضات في الدم، سكتة، إغماء، عدم وضوح الرؤية، تسارع ضربات القلب أو إضطراب في ضربات القلب المتسارع، ذبحة صدرية، خفقان، توقف القلب، صدمة قلبية المنشأ، متلازمة رينو، إحمرار، شحوب، ألم العضلات، ألم المفاصل، فشل كلوي، بوال، شح البول، متلازمة الأمراض الكلوية، ضعف جنسي، نمو الثديين لدى المرضى كبار السن من الذكور.


النتائج المخبرية: نادراً ما يحدث ما يلي: ظهور البروتين في البول، إزدياد الحمضات في الدم، إرتفاع بوتاسيوم المصل، إنخفاض صوديوم المصل، إرتفاع نيتروجين البولة في الدم وكرياتينين المصل وبيليروبين المصل، إنخفاض الهيموجلوبين والراسب الدموي وكريات الدم البيضاء والصفيحات الدموية.
توقف عن تناول الدواء في الحالات التالية وإستشر طبيبك حالاً: إنتفاخ الوجه، الشفتين، اللسان و/أو الحنجرة والتي تسبب صعوبات في التنفس أو البلع.















فرط الجرعة :




أعراض فرط الجرعة هي: إنخفاض ضغط الدم الشديد، صدمة، ذهول، إنخفاض عدد ضربات القلب، إختلال الإلكتروليتات وفشل الكلى. إذا لوحظ إنخفاض ضغط دم كبير، يجب أن يستلقي المريض مع رفع القدمين إلى أعلى.

يمكن عمل إجراءات منع الإمتصاص:
مثل غسل المعدة، إعطاء مادة جاذبة وصوديوم سالفات خلال 30 دقيقة من تناول كابتوبريل.
يمكن التخلص من كابتوبريل بواسطة الديلزة الدموية. يتم تصحيح التأثير الخافض لضغط الدم عن طريق زيادة حجم الدم بإستعمال التسريب الوريدي للمحلول الملحي القياسي. يجب معالجة إنخفاض عدد ضربات القلب أو التفاعلات المتعلقة بالعصب التائه بإستعمال أتروبين.









ظروف الحفظ :
يحفظ حتى30 م.







 انتاج دار الدواء








إن هذا الدواء

مستحضر يؤثر على صحتك واستهلاكه خلافا للتعليمات يعرضك للخطر.
إتبع بدقة وصفة الطبيب وطريقة الإستعمال المنصوص عليها وتعليمات الصيدلاني الذى صرفها لك.
إن الطبيب والصيدلاني هما الخبيران بالدواء وبنفعه وضرره.
لاتقطع مدة العلاج المحددة لك من تلقاء نفسك.
لا تكرر صرف الدواء بدون وصفة طبية.


إحفظ الدواء بعيدا عن متناول الاطفال.

ليست هناك تعليقات: