Amuretic



الإسم العلمي (Amiloride HCl and Hydrochlorothiazide)
الإسم التجاري 
Amuretic




 (أميلورايد هيدروكلورايد وهيدروكلوروثيازايد) حيث أن هيدروكلوروثيازايد مدر بولي ذو خواص خافضة لضغط الدم، يعمل عن طريق تثبيط إعادة الامتصاص الأنيبيبية البولية لأيونات الصوديوم والكلوريد، والتي تطرح مع كمية مصاحبة من الماء.يتم تحفيز طرح البوتاسيوم أيضا. أميلورايد هيدروكلورايد مدر بولي حافظ للبوتاسيوم. كما أنه يحفز طرح الصوديوم والكلوريد، ولكنه يقلل من طرح البوتاسيوم.


يتم امتصاص حوالي 70% من جرعة هيدروكلوروثيازايد الفموية، يبلغ نصف عمره في البلازما 5.6-14.8 ساعة. يتم طرحه كما هو في البول. يعبر المشيمة ويفرز في حليب الأم.
يتم امتصاص حوالي 50% من جرعة أميلورايد هيدروكلورايد الفموية، يبلغ نصف عمره في البلازما 6-9 ساعات، لكن تأثيره يستمر لمدة 48 ساعة. يتم طرحه كما هو في البول والبراز.





دواعي الإستعمال:
الحساسية لأي من المكونات أو مشتقات السلفونامايدات.
زيادة البوتاسيوم في الدم: لا يستعمل الدواء إذا كان تركيز البوتاسيوم في مصل الدم أعلى من 5.5 مل مكافئ لكل لتر.
المرضى المصابون بانعدام التبول؛ القصور الكلوي الحاد، أمراض الكلى الشديدة والتصاعدية، المرضى الذين تبلغ بيلة الدم لديهم 10مليمول/لتر.
القصور الكبدي الشديد، حالة ماقبل الغيبوبة المصاحبة لتشمع الكبد.
المرضى المصابون بالسكري، اعتلال الكلية الناتج عن السكري.
مرض أديسون.
المرضى أصغر من 18 سنة.





الجرعات وطريقة الاستعمال :


جرعة الكبار: قرص إلى قرصين  يوميا تؤخذ مع الطعام أو الحليب.

ارتفاع ضغط الدم الأساسي: 50-100 ملغم مرة واحدة يوميا أو مقسمة على 2-4 جرعات لمدة اسبوعين على الأقل. و يلي ذلك تعديل الجرعة تدريجيا كل أسبوعين إلى 200 ملغم يوميا كحد أقصى.
الجرعة الداعمة: تعدل الجرعة لتناسب الاحتياجات الفردية.


الاضطرابات الوذمية: الوذمة نتيجة لقصور القلب الاحتقاني, التليف الكبدي و التناذر الكلوي. الجرعة الأولية 25-200 ملغم يوميا مقسمة على 2-4 جرعات لمدة 5 أيام على الأقل.
الجرعة الداعمة: 75 –400 ملغم يوميا مقسمة على 2-4 جرعات.



موانع الإستعمال:


الحساسية لأي من المكونات أو مشتقات السلفونامايدات.
زيادة البوتاسيوم في الدم: لا يستعمل  إذا كان تركيز البوتاسيوم في مصل الدم أعلى من 5.5 مل مكافئ لكل لتر.




المرضى المصابون بانعدام التبول؛ القصور الكلوي الحاد، أمراض الكلى الشديدة والتصاعدية، المرضى الذين تبلغ بيلة الدم لديهم 10مليمول/لتر.
القصور الكبدي الشديد، حالة ماقبل الغيبوبة المصاحبة لتشمع الكبد.
المرضى المصابون بالسكري، اعتلال الكلية الناتج عن السكري.
مرض أديسون.
المرضى أصغر من 18 سنة.




محاذير الاستعمال :

يجب عدم تناول مكملات البوتاسيوم أو الأغذية الغنية بالبوتاسيوم مع هذا المستحضر إلا تحت مراقبة دقيقة و/أو عند حدوث نقص البوتاسيوم المقاوم للمعالجة. يجب استشارة الطبيب قبل تغيير نظام التغذية.



شوهدت حالات ارتفاع البوتاسيوم لدى المرضى الذين يتناولون أميلورايد هيدروكلورايد وحده أو مع مدرات بولية أخرى، خاصة لدى المرضى كبار السن او المرضى المقيمين في المستشفى المصابين بتشمع الكبد أو القصور القلبي الاحتقاني مع تأثر كلوي، الذين كانوا مرضى بشكل خطير، أو الذين كانوا يخضعون لعلاج إدراري مكثف. يجب مراقبة إشارات زيادة البوتاسيوم السريرية والمخبرية وتخطيط القلب الكهربائي (التي لا يحدث فيها شذوذ عادة) لدى هؤلاء المرضى بدقة.



اختلال توازن الإلكتروليتات:

بالرغم من انخفاض احتمال حدوث اختلال توازن الإلكتروليتات، يجب الاستمرار بالمراقبة الدقيقة لإشارات اختلال توازن السوائل والإلكتروليتات مثل نقص الصوديوم، نقص الكلوريد القلوي، نقص البوتاسيوم ونقص المغنيسيوم. من المهم عمل تحديد لإلكتروليتات المصل والبول عندما يتقيأ المريض بشكل كبير أو يتناول سوائل زرقية. تتضمن الإشارات والأعراض التحذيرية لاختلال توازن الإلكتروليتات: جفاف الفم، ضعف، كسل، خمول، انزعاج، نوبات، ارتباك، آلام العضلات أم تقلصاتها، وهن عضلي، انخفاض ضغط الدم، عسر التبول، ارتفاع دقات القلب، واضطرابات هضمية مثل الغثيان والقيء.


قد تقلل الثيازايدات طرح الكالسيوم في البول، وبالتالي قد تسبب زيادة الكالسيوم الطفيفة في المصل في غياب اضطرابات معروفة لاستقلاب الكالسيوم. يجب وقف العلاج قبل عمل فحوصات وظائف الغدة جارة الدرقية.



يحتمل التسبب بحالة تنترج الدم أو زيادته بسبب هيدروكلوروثيازايد. قد يحدث تأثير تجميعي لدى المرضى المصابين بقصور في وظيفة الكلى. يجب إيقاف الدواء في حال زيادة حالة تنترج الدم وعسر التبول أثناء علاج مرض كلوي.


يجب استعمال الثيازايدات بحذر للمرضى المصابين بقصور في وظيفة الكبد أو مرض كبدي تصاعدي، حيث أن التغيرات الطفيفة في توازن الإلكتروليتات قد يؤدي إلى غيبوبة كبدية.



قد تعطل الثيازايدات احتمال الجلوكوز. قد يتسبب هذا الدواء بحدوث السكري أو تفاقمه. للتقليل من خطر حدوث ارتفاع البوتاسيوم لدى مرضى السكري أو المحتمل إصابتهم بالسكري، يجب تحديد حالة الوظيفة الكلوية قبل البدء بالعلاج. يجب إيقاف العلاج ثلاثة أيام على الأقل قبل عمل فحص احتمال الجلوكوز. يجب البدء بالأدوية الحافظة للبوتاسيوم فقط بحذر لدى المرضى شديدو الاعتلال الذين قد يصابون بحماض استقلابي أو تنفسي، مثل مرضى القلب والرئتين أو مرضى السكري غير المضبوط تماما.


من الأفضل تجنب التعرض الطويل لأشعة الشمس وذلك لإمكانية حدوث التحسس الضوئي. هناك احتمال أن تعمل الثيازايدات على تنشيط أو تفاقم مرض الحمى الذؤبية.
قد يتعرض المرضى لحدوث ضعف، وهن، دوخة، ذهول ودوار. يجب تحذير المرضى من قيادة السيارات أو تشغيل الآلات عند حدوث أي من هذه الأعراض.







الحمل والإرضاع:
على المرأة الحامل استشارة الطبيب قبل استعمال هذا الدواء؛ إذ أن مدرات البول غير ملائمة أثناء فترة الحمل، مما يعرض الأم والجنين إلى مخاطر محتملة. وبما أن هيدروكلوروثيازايد يفرز في حليب الأم فعلى المرضع أيضا استشارة الطبيب قبل استعمال الدواء.





الأعراض الجانبية

صداع، ضعف، وهن، توعك، ألم في الصدر، إغماء، دوار، دوخة، خدر نصفي، ذهول، ارق، عصبية، ارتباك ذهني، اكتئاب، نعاس، ضيق التنفس، اضطراب ضربات القلب، ارتفاع ضربات القلب، التسمم بالدجيتاليس، انخفاض الضغط عند الوقوف، الذبحة الصدرية. فقدان الشهية، غثيان، قيء، إسهال، إمساك، ألم في البطن، نزف في القناة الهضمية، الشعور بامتلاء البطن، انتفاخ، الشعور بالعطش، الإصابة بالحازوقة، ارتفاع بوتاسيوم البلازما (أعلى من 5.5 مليمول/لتر)، اختلال توازن الإلكتروليتات، نقص الصوديوم، نقرس، جفاف، نقص الصوديوم العرضي، طفح، حكة، احمرار، التعرق، ألم في القدم، تشنج العضلات، ألم المفاصل.



الشعور بمذاق سيء، اضطرابات الرؤية، احتقان الأنف، العجز الجنسي، انعدام التبول، التبول الليلي، عدم استمساك البول، قصور وظيفة الكلى وتشمل الفشل الكلوي.




أعراض جانبية أخرى محتملة:


انزعاج، تفاعلات تحسسية، حمى، تحسس ضوئي، التهاب الغدة اللعابية، شرى، التآكل السمي للبشرة، سقوط الشعر، اعتلال الدماغ، رعشة، نقص الخلايا المحببة ، نقص الخلايا الشامل، فقر الدم الإنحلالي، نقص الكريات البيضاء، الفرفرية، نقص الصفيحات الدموية، نقص الخلايا المتعادلة، انسداد القلب، التهاب الاوعية الناخر (التهاب الأوعية الدموية، التهاب الأوعية الدموية الجلدية) خفقان، انخفاض اللذة الجنسية، نعاس، سعال، طنين، زيادة الضغط داخل العين. يرقان، التهاب البنكرياس، تقلصات، تهيج معوي. ظهور جلوكوز في البول، ارتفاع جلوكوز الدم، فرط حمض البول في الدم، نقص البوتاسيوم، التهاب الكلية الخلالي. ازدواج الرؤية عابر، صفرة المرئيات.







فرط الجرعة :
لا يتوفر ترياق محدد.
يجب أن يكون العلاج عرضيا ومساعدا. يجب وقف الدواء فورا ومراقبة المرضى بدقة. يجب تحفيز القيء و/أو إجراء غسيل المعدة. أكثر الأعراض شيوعا لفرط أميلورايد هيدروكلورايد الجفاف واختلال توازن الإلكتروليتات. يجب مراقبة ضغط الدم وتصحيحه إذا تطلب ذلك. إذا حدث ارتفاع البوتاسيوم، يجب اتخاذ إجراءات فعالة لخفض مستويات البوتاسيوم في البلازما.


استنزاف الإلكتروليتات (نقص البوتاسيوم، نقص الكلورايد، نقص الصوديوم) هي أكثر الأعراض شيوعا لفرط جرعة هيدروكلوروثيازايد. إذا كانت الدجيتاليس تعطى بشكل متزامن، فيحتمل أن يسبب نقص البوتاسيوم اضطرابات قلبية.






ظروف الحفظ :
يحفظ بين 15-30 ºم.










انتاج دار الدواء




إن هذا دواء
الدواء مستحضر يؤثر على صحتك واستهلاكه خلافا للتعليمات يعرضك للخطر.
إتبع بدقة وصفة الطبيب وطريقة الإستعمال المنصوص عليها وتعليمات الصيدلاني الذى صرفها لك.
إن الطبيب والصيدلاني هما الخبيران بالدواء وبنفعه وضرره.
لاتقطع مدة العلاج المحددة لك من تلقاء نفسك.
لا تكرر صرف الدواء بدون وصفة طبية.
إحفظ الدواء بعيدا عن متناول الاطفال.

ليست هناك تعليقات: